قصة نجاح.. شاب بدأ مشروعه بفكرة بسيطة وأصبح يمتلك أكبر علامة تجاريةعالمية




مواطن يمني من (صنعاء) كان يعمل في عدد من الوظائف المتواضعة.. غادر اليمن وذهب الى الاغتراب بامريكا للبحث عن لقمة العيش..  وفي الآونة الاخيرة اجبرته الاوضاع الملتهبة والحرب الدائرة في بلده الى البقاء في امريكا ومن أجل دفع تكاليف المعيشة هناك، عمل بعدد من الوظائف، كسائق في احدى الشركات ، بالإضافة لموظف لدى متجر خاص ببيع الهواتف النقالة.

رحلة الاغتراب

هذا المواطن يدعى (حسين احمد) يمني الجنسية.. في رحلة الاغتراب التقى بصديقه أدهم الجهمي، وهو ريادي أعمال مُتميز، ويعمل لدى فيسبوك، وكان زميله في السكن أثناء فترة إقامته السابقة في سان فرانسيسكو.
كان حسين يعشق (القهوة) حد الثمالة.. وقد أعجب صديقه الجهمي كثيرًا بعشقه للقهوة، واهتمامه بكل التفاصيل الخاصة بصناعة البن اليمني، ومن هنا جاءت لهما الفكرة لعمل مشروع يتعلق بالقهوة.. فانطلقا إلى المقاهي المميزة لعمل بحث وتذوق، وبعد مرور أشهر تقريبًا من النقاش المتواصل والدراسة والتخطيط قررا تأسيس شركتهما الناشئة تحت اسم Mocha Hunters.
كان اسم Mocha Hunters اي صائد القهوة مُميز حقًا.. وطبيعة نشاط هذه الشركة انها متخصصة في القهوة اليمنية، وطبيعة عملها انها تستقدم حبات البن اليمني الفاخر مباشرة من اليمن، وتقوم بتصديرها للخارج. ونشاطها حاليًا في اليمن وأمريكا على حدٍ سواء..

قال حسين مؤسس الشركة -في احدى المقابلات الصحفية- انهم يطمحون مستقبلاً الى تصدير منتجات الشركة إلي بلدان أكثر، فهم يبيعون البن للمقاهي المتخصصة بالبن الفاخر، ولكنهم يأملون أن يستطيعون خلال السنوات القادمة افتتاح مقاهى خاصة بعلامتهم التجارية.

نجاح المشروع

استطاعت الشركة ان تتعاقد مع اكبر شركة بأمريكا تتعلق بمنتج القهوة.. وتقوم الشركة حالياً بتمويلها بمنتج البن اليمني ذات الجودة العالية..
اشتهرت هذه الشركة الناشئة Mocha  Hunters بشكل كبير خلال اشهر فقط من تأسيسها وأصبح التجار والمقاهي يتخاطفون منتجاتها ويتلهفون كثيراً للحصول عليها..
حيث اختارت مجلة فوربس الشرق الأوسط مؤخرًا رائد الأعمال اليمنى حسين أحمد، للظهور على غلاف عددها، والذي صدر بمنتصف العام الحالي؛ كونه المدير التنفيذي لشركة Mocha Hunters، المعنية بصناعة البن اليمني، والتصدير للخارج.
واصبحت الشركة تحمل علامة تجارية هي الاشهر لهذا المنتج..
هذه القصة تذكرنا بما قاله الشاعر اليمني عندما تغنى بالبن حيث قال:
بن اليمن يا درر، يا كنز فوق الشجر، من يزرعك ما افتقر، يا سندس أخضر مطرز بالعقيق اليماني..
حيث اشتهرت اليمن منذ القدم بزراعة اجود انواع البن والتي كانت تصدره الى جميع انحاء العالم عبر ميناء المخاء وترجمتها Mocha
ومنها جاءت تسمية القهوة على اسم مدينة المخا الميناء الرئيسي لتصدير البن اليمني والذي يعتبر من اجود انواع البن في العالم..
قصة نجاح رائد الاعمال اليمني حسين احمد بعثت الأمل في نفوس كثير من اليمنيين والعرب، الذين يعيشون في مثل هذه الظروف الصعبة الحالية.
وفتحت لهم آفاقاً رحبة لقهر المستحيل والولوج الى عالم ريادة الاعمال..
المشروع بدأ بفكرة ووصل الى علامة تجارية عالمية.. وكأن حسين احمد يقول لنا (رحلة النجاح تبدأ بفكرة تلك الفكرة تحتاج الى خطوة لتدور العجلة نحو الامام)..
قصة نجاح تستحق الاعجاب والاشادة.. لمشاهدة المزيد من تفاصيل القصة يرجى مشاهدة المقطع التالي:





لاتنسوا الاشتراك في قناتنا على اليوتيوب عبر الرابط التالي ليصلكم كل جديد..
https://www.youtube.com/channel/UCfqX-aKLFxGhHgQUj89EzDQ
تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح..

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق